جامعة البصرة تناقش تقيم بعض أنظمة الأراضي الرطبة المنشأة لمعالجة المياه الملوثة وإعادة أستخامها لأغراض الري

226
ناقشت كلية العلوم بجامعة البصرة اْطروحة الدكتوراه الموسومة "تقيم لبعض أنظمة الأراضي الرطبة المنشأة لمعالجة المياه الملوثة وإعادة أستخامها لأغراض الري " للطالب جاسم حسين عبد الله .
تضمنت الأطروحة إنشاء مشروع بحثي للأراضي الرطبة المصنعة.
تتكون المحطة من خطين متوازيين وكل خط يحتوي على ثلاثة أنظمة للأراضي الرطبة المصنعة وهي النظام تحت السطحي العمودي والنظام تحت السطحي الأفقي والنظام السطحي.
وزرعت هذه الأنظمة بالنباتات التالية: القصب Phragmites australis)) والبردي (domingensis Typha) والشمبلان(Certophyllum demersum) حسب الترتيب.
واْضاف الباحث اْنه تم تغذية الأنظمة بمستوين من الحمل الهيدروليكي هما 25% و 50% . اْما طريقة التشغيل المتحرك فقد اْستخدمت لفحص عمل النظام كنظام هجين حيث تم اْستخدام نفس المستويات للتحميل الهيدروليكي المستخدمة في طريقة التشغيل الثابت ولكن مدة التحميل الهيدروليكي في هذه الطريقة اْقتصرت على يومين فقط. 
وتم تقييم نوعية المياه بقياس بعض المعايير الفيزيائية والكيميائية والبايولوجية حيث أشارت النتائج اْلى اْن النظام حقق نسب إزالة عالية للملوثات المستهدفة وكانت النتائج أفضل عند تشغيل النظام كنظام هجين .تم تقيم المياه بعد المعالجة تبعا اْلى اْحد المقاييس العالمية المعروفة لمعرفة مدى صلاحية المياه الناتجة لأغراض الري.
النتائج أكدت ان المياه الناتجة صالحة لأغراض الري مع اْستثناء التوصيلية الكهربائية التي لاتزال اْعلى قليلاً من المعاير المقبولة. علاوة على ذلك فقد تم تقيم المياه حسب معايير نوعية المياه الخاصة بمنظمة حماية البيئة الاْمريكية حيث كانت مطابقة للمواصفات ما عدا قيمة المتطلب الكيميائي للأوكسجين التي لازالت اْعلى قليلاً من المطلوب. النتيجة الاْجمالية لهذا البحث هي اْن الأراضي الرطبة المنشاة قد تشكل حل حيوي لمشكلة المياه الملوثة في العراق , خصوصا في المناطق الريفية والمجتمعات الصغيرة . بالاْضافة اْلى ذلك , فان تطبيق هذا المشروع على نطاق واسع قد يوفر مصدر مائي جديد يمكن اْستخدامه لأغراض الري وللاْستخدامات الأخرى

جميع الحقوق محفوظة لجامعة البصرة © 2018